0 Comments

نادي برشلونة قد انتهت مباراته في القمة بفوزه على فريق أتلتيكو مدريد؛ وقد جاءت نتيجة لقاء نادي برشلونة مع أتلتيكو مدريد  بهدف نظيف وهي كانت مباراة  في ضمن إطار الجولة الـ 17 من بطولة الليجا الأسباني، مما قد ضمنه فريق برشلونة الثلاث نقاط وهي التي سوف تقرب الفريق الكاتالوني أيضًا خطوة أخرى إلى هذا اللقب وهذا جاء بعد أنه قد وسع الفارق بينه وبين الروخي بلانكوس إلى حوالي الـ 8 نقاط.

ومع تحليل وتفصيل هذا اللقاء بالنسبة إلى هذين الشوطين فيه؛

ينستطيع قول أن الشوط الأول قد استحوذ فيه

نادي برشلونة على شكل تام وقد منع أيضًا من خلاله فريق أتلتيكو مدريد من أن يقوم بصناعة أية فرصة،

ولكن بالنسبة إلى الشوط الثاني فهو قد كانت فيه السيطرة للفريق الضيف،

ولكنه أيضًا لم يمنع فريق البرسا من أن يشن الهجمات الواحدة تلو الأخرى،

وفي حين أنه سوف نسرد فيما يلي لما هي أهم وأبرز الملاحظات على تلك المباراة.

نادي برشلونة حيث يخشاه سيميوني أكثر من اللازم:

سيناريو الشوط الأول يعتبر سيناريو مكرر لكل مباريات هذين الفريقين،

هذا حيث أنه يقوم سيميوني دائماً وهو في مدخل المباراة التي تكون أمام برشلونة بأن يكون على حذر شديد ومبالغ فيه،

ومن ثم يبدأ في الخروج من كافة مناطقه في خلال النصف ساعة الأخيرة لكي يتم معادلة النتيجة،

وعلى الرغم من أهمية تلك المباراة التي أقيمت في يوم أمس الأحد وهي التي لعبت فعليًا على اللقب،

إلا أن هذا المدرب الأرجنتيني لم يغير أي شيء من أسلوبه الذي يلعب به ضد البرسا

وحيث بدى وكأنه يريد الخروج على أقل الخسائر فقط.

فريق أتلتيكو مدريد لقد كان مطالباً بأن يسجل وبأن يتم الفوز لصالحه، وليس مطالبًا بالعكس، هذا حيث يكون بالتالي قرار صادر من قبل سيميوني بأن يتم التحفظ الدفاعي الذي هو المبالغ فيه وهو أمر غير مفهوم إطلاقًا، خاصةً وأنه قد اتبع هذه الاستراتيجية بطرق متعددة في مبارياته مع برشلونة وهو دائماً ما كانت النتائج تأتي عكسية.

وحين قرر أمر التراجع بالنسبة إلى الشوط الثاني فقد كان يجبرهم على أن يتم تمرير الكرة بطريقة العرض أو إلى الخلف في طوال الوقت لأنه يقوم بمحاصرة تامة إلى اللاعبين المتقدمين، وهو ما قد فعله نادي برشلونة أمام كل الفرق الكبيرة تقريبًا في هذا الموسم الحالي وقد نجح فيه بشكل رائع ومدهش.

Share Button
الوسوم:, , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: